منتديات احزاني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دلال المغربي في سطور ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحاوية وافتخر
عضو مميز
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل : 202
العمر : 30
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: دلال المغربي في سطور ...   الأحد أغسطس 24, 2008 10:35 am

دلال المغربي في سطور ...

بمناسبة مرور ثلاثون عاما على العملية النوعية التي قادتها الشهيدة دلال المغربي

.:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:. .:.

بعد مرور ثلاثون عاما على عملية الساحل التي قامت بها الشهيدة الشابة دلال المغربي بتخطيط وإشراف من أمير الشهداء خليل الوزير 'أبو جهاد'.

دلال المغربي شابة فلسطينية الهوية فتحاوية الانتماء ، ولدت عام 1958في إحدى مخيمات بيروت لأسرة من يافا لجأت إلى لبنان عقب نكبة 1948،تلقت دراستها الابتدائية في مدرسة يعبد، والإعدادية في مدرسة حيفا وكلتاهما تابعة لوكالة وغوث اللاجئين الفلسطينيين في بيروت ،كما التحقت بالحركة الفدائية وهي على مقاعد الدراسة فدخلت عدة دورات عسكرية وتدربت على جميع أنواع السلاح وحرب العصابات ،وهي التي عرفت بجرأتها وحماسها الثوري والوطني.

وفي عام 1978 تعرضت المخيمات الفلسطينية في لبنان إلى مذابح فكان العام الأسوأ على الثورة الفلسطينية ،وأصبح هناك ضرورة ملحة للقيام بعملية نوعية وجريئة لضرب إسرائيل في قلب كيانها فكانت عملية كمال عدوان ، ورغم أنها كانت عملية استشهادية إلى أن الشباب تسابقوا على الاشتراك فيها ،وعلى رأسهم دلال المغربي ابنة العشرين ربيعا ،فتم اختيارها رئيسة للمجموعة التي ستنفذ العملية والمكونة من عشرة فدائيين .

في صباح الحادي عشر من آذار/ نيسان عام 1978 ،نزلت دلال مع فرقتها الفدائية من قارب يمر أمام الساحل الفلسطيني واستقلت مع مجموعتها قاربين مطاطيين لإيصالهم إلى الشاطئ في منطقة غير مأهولة ، ونجحت عملية الإنزال والوصول إلى الشاطئ بأمان ،كما نجحت دلال وفرقتها التي أطلق عليها فرقة 'دير ياسين' من الوصول إلى الشارع العام المتجه نحو تل أبيب وقامت بالاستيلاء على باص إسرائيلي تابع لشركة ' ايغد رقم910 بجميع ركابه من الجنود واحتجزتهم كرهائن،وكانت تطلق خلال الرحلة النيران مع فرقتها على جميع السيارات العسكرية التي تقل الجنود من المستعمرات الإسرائيلية في الضواحي إلى تل أبيب،وبعد أن عجزت المحاولات الإسرائيلية من السيطرة على الوضع القائم وحماية جنودها الذين يتساقطون واحدا تلو الآخر على يد الفدائيين الأبطال ، كلفت الحكومة الإسرائيلية فرقة خاصة من الجيش يقودها باراك ،بإيقاف الحافلة وقتل واعتقال ركابها من الفدائيين بأي شكل من الأشكال.

وقامت وحدات كبيرة من الدبابات وطائرات الهليوكوبتر برئاسة باراك بملاحقة الباص إلى أن تم إيقافه وتعطيله وهنا اندلعت حرب حقيقية بين دلال والقوات الإسرائيلية ،حيث فجرت دلال الباص بركابه الجنود فقتلوا جميعهم ، وقد سقط في العملية العشرات من الجنود المهاجمين بالإضافة إلى عشرات الجرحى وتفجير شارع ديزنكوف .

هذا ما بدأته دلال من العمليات الاستشهادية في قلب الكيان الصهيوني المحتل الغاصب ولم تكن النهاية فلحقنها العديد من المناضلات من حركة فتح ليكملن مسيرة الجهاد والمقاومة مؤكدات على رفضهن لكافة أشكال الاحتلال البغيض أمثال وفاء إدريس و آيات الأخرس وغيرهن الكثير.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عازف الأحزان
عضو مميز
عضو مميز


ذكر
عدد الرسائل : 283
العمر : 26
العمل/الترفيه : فــتـحـاوي
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دلال المغربي في سطور ...   الإثنين أغسطس 25, 2008 12:25 am

واستكمال لما قدمته الاخت فتحاوية وافتخر..حفظها الله.. اكمل


دلال المغربي أسطورة لن تنسى ..

لأنه انتهى عصر الأساطير، بات الأمر متعلقاً الحديث بواقعية، دون اللجوء إلى السرحان بالقارئ العربي، لكن الأمر عندما يتعلقُ بالشهداء، فان الأسطورة الحقيقية ستستيقظ ُ في الأذهان، وعندما يكون الحديث عن دلال المغربي فان كل الأساطير تنهار،
أمام ذاك الشموخ الذي سطر في ذاكرتنا رمزاً للبطولة، قَلَّ أن تجدها في هذا الزمان .. إنها دلال والأسطورة دلال، دلال التي قادت الرجال وعبرت حقول الألغام نحو قلب الوطن، لتكتب بدمها الطاهر فصول الأسطورة الحقيقية التي يجب أن تبقى خالدة فينا لأنها اليقين والإيمان الساطع الذي لا يجب إلا نحيد عنه، ترى هل لِثلاثين عاما ً أن تمحي من ذاكرتنا دلال ومن معها ممن حملوا الأيدي على الأكف ؟! ..



لن تستطيع السنين والأيام وجبروت الظالمين أن ينسونا تاريخنا الحقيقي، تاريخ ممن جبلوا الطين بدمائهم، فنبت في الأرض سنابل وزيتون ظل شاهداً عليهم يحفظ آثارهم ويروي لمن سيأتون من بعدنا، أن دلال ويحيى سكاف ، وعامر العامرية اللبنانيين ومن معهم كانوا هنا .. مروا من هنا .. فظلت الدروب حاملةً أسمائهم ، قدرنا هو أن تتوحد الدماء العربية دفاعاً عن أطهر بقاع الأرض، وان تختلط دماء الشهداء معاً اللبناني والفلسطيني كي تكون درسا لنا، ومؤشراً واضح، أن عدونا واحداً ومصيرنا واحداً، ورصاص الاحتلال لا يفرق ..



في التاسع من آذار قادت الشهيدة الخالدة دلال المغربي مجموعة " دير ياسين " عملية الشهيد " كمال عدوان " بتكليف من أمير الشهداء خليل الوزير " أبو جهاد " فكانت تلميذةً الأمير في جناح " العاصفة " الذراع العسكري لحركة فتح، الحركة التي قدمت أول الرصاص وأول الشهداء، ولكي تخرس كل الأصوات النشاز التي ما تلبث أن تصم الأذن بما تطرح، لذلك كانت دلال والآلاف المؤلفة من شهداء وجرحى الحركة ومعتقليها شاهداً أميناً للتاريخ والأيام، تقول لأولئك هذه هي فتح وهؤلاء هم كواكبها وان أردتم فاسألوا رفات دلال، الذي توجه نحو قلب الوطن، ليزهو الوطن بهذه الكوكبة، التي سرحت بدمائها قناديل الوطن فكانت نجوماً لا تنطفئ رغم الظلام ..



يدور في أروقة السياسة وما تتناقله وسائل الإعلام عن صفقة تبادل أسرى بين حزب الله مرتقبة وإسرائيل، يتم من خلالها مبادلة جنديين اسرائيلين أُسرا في تموز من العام 2006 م مقابل مجموعه من الأسرى ورفات مناضلين استشهدوا خلال عمليات قاموا بها، ومن ضمن الأسماء رفات الشهيدة دلال المغربي التي جعلت من رفاتها أسطورةً تتناقلها الأجيال، بل وحتى على وسائل الإعلام عبر صفحاتها الأولى أو الخبر الرئيس في المسموع والمرئي ، عادت دلال بعد ثلاثين عاماً من الشهادة لتحتل السطر الأول في الأخبار ، كما كانت قبل ثلاثين عاماً العنوان الأهم، والخبر الذي يطرب مسامع الشرفاء ..!!



يبدو أن عملية التبادل قاب قوسين أو أدنى، رغم قناعتي التامة بعدم صدق نوايا الصهاينة، ومع ذلك فإنهم سيقبلون بالصفقة وان راوغوا، فمفاتيح اللعبة الآن ليست بأيديهم، بل في يد من لديه الجنود المختطفين، إن المسيرة الطويلة أثبتت بأن الكيان الصهيوني الغاصب لا يمكن أن يقبل بالإفراج عن أي أسير كان إذ لم يكن الثمن غالياً، فكل النداءات فشلت، وكل قرارات المنظمات الإنسانية فشلت في الإفراج عن أسير واحدٍ حتى لو كان ميتاً، فالتجربة أثبتت أنهم لا يفهمون إلا لغة القوة ومن لا يملكُ القوة لا يمكن أن يكون موجوداً على الخارطة ..



دلال التي وجدت نفسها لاجئةً في عالم الشتات لم تجد إلا البندقية تدافع بها عن وطنها، لذلك تنظمت وتدربت، فقدمت عملاً بطولياً يعجز عنه الرجال، فقادت الرجال وكانت مسؤولةً عنهم حتى اقتحمت عمق الكيان الغاصب، كأسطورة فداء على جبين القدر، فأبلت بلاءً حسناً، شابه في العشرين من عمرها، تعبر البحر بقارب مطاطي، وتمتطي الشاطئ جسرَ الوصول لقلب للوطن، تشحذ بندقيتها بإيمان لا يقهر، وعزيمة فاقت بها المستحيل، تنقلت من مدينة لمدينة، ومن شارع إلى شارع عينها مصوبةً نحو الهدف الذي أُرسلت من اجله، فلسطين والتحرير والسبيل لذلك الشهادة، فاحتجزت الجنود المدججين بالسلاح، وأثبتت للقاسي والداني أن أسطورة الجيش الذي لا يقهر تنهار أمام نعل امرأة فلسطينية، فقتلت منهم الكثير .. الكثير ..!! واستشهدت رافعةً الرأس عالية الجبين، خلدت في ذاكرتنا للأبد، نقشت نقشاً لا يزول بالتقادم ولا يمحى بمرور الأيام ..



هذه دلال المرأة الأسطورة، والشهيدة الغائبة عن عرس استشهادها، وها هم الفلسطينيون يترقبون صفقة التبادل بكل شوق، كي يحتفلوا بدلال عروساً تزف شهيدةً غابت عن عرسها ثلاثين عاماً، ومما تناقلته عناوين الأخبار أن الجنود الإسرائيليون بدأوا ،( أعمال الحفر في "مقبرة الأرقام"، القريبة من كيبوتس "عميعاد، بهدف استخراج جثامين الشهداء العرب، والذين يصل عددهم إلى 190 شهيدا، وذلك تمهيدا لنقلها إلى لبنان ) ومع ذلك فعيون الجميع متجهة نحو تفاصيل الفقه فهم معلقون بفرحة لأسرى الذين سيستنشقون هواء الحرية، وحنين وفرحة يعيدان إليهم ألق الذاكرة حينما يستحضرون البطولة التي سطرتها دلال ومن معها قبل ثلاثين عاماً ..



هذه دلال التي شقت عباب البحر نحو فلسطين وتركت خلفها بحراً من الدماء موجه عال ٍ ، تعود من جديد إلى مسرح الأحداث، كي تذكرنا بان السير في درب التحرير ليس طويلاً ، فالأيام تمر كرمش العين ، بالأمس كانت هنا في دار الدنيا ، ومضت شهيدةً قبل سنوات طويلةً، وهي هي تعود من جديد ٍ نوراً ينتظره الجميع، كأسطورة آمنا بها حد اليقين لن تنسى ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عازف الأحزان
عضو مميز
عضو مميز


ذكر
عدد الرسائل : 283
العمر : 26
العمل/الترفيه : فــتـحـاوي
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دلال المغربي في سطور ...   الإثنين أغسطس 25, 2008 12:28 am

يسلموو ايدك على ما قدمتي

اختي الغالية فتحاوية وافتخر

جعله الله في ميزان حسناتك..

نسأل الله الرحيم بأن يرحم شهيدتنا المناظلة وان يسكنها فسيح جناتة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق احزاني
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 1566
العمر : 24
الموقع : http://ah.zaghost.com/vb/
العمل/الترفيه : مدير المنتدي
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دلال المغربي في سطور ...   الإثنين أغسطس 25, 2008 2:16 am

مشكورين اخواني الكرام فتحاوية وافتخر وعازف الاحزان على ما قدمته من موضوع رائع

بارك الله فيكم وحفطكم من عنده

ونسأل الله الرحيم بأن يرحم شهيدتنا المناظلة وان يسكنها فسيح جناتة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ah.zaghost.com/vb/
فتحاوية وافتخر
عضو مميز
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل : 202
العمر : 30
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دلال المغربي في سطور ...   الأربعاء أغسطس 27, 2008 6:45 am

اخواني الكرام
عازف الاحزان
شموع الوداع
يسلمو على المرور
عازف الاحزان
بتشكرك كتير كلك زوء
اتمنى ان لاتحرموني من مروركم الرائع
دمتم بكل الود والخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حـــائر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 44
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دلال المغربي في سطور ...   الجمعة أغسطس 29, 2008 4:06 am

مرحبا

الله يرحمها ويحسن اليها ويدخلها الجنة

والله كانت كتير بطلة

يسلمو دياتك علي الموضوع الروعة يا حجة فتحاوية

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دمعة حنين
نائب المدير
نائب المدير


انثى
عدد الرسائل : 550
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دلال المغربي في سطور ...   الأربعاء أكتوبر 15, 2008 6:11 am

تسلمووو ع الموضوع الرائع
والله يرحمها ويحسن اليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دلال المغربي في سطور ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احزاني :: فلسطيننا (كل ما يتعلق بفلسطين في الملضي والحاظر والمستقبل) :: (¯°·._.·(حركة فتح)·._.·°¯)-
انتقل الى: